القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

اكادير بريس __ النهج الديمقراطي ينتقد التراجع عن تدريس الأمازيغية

اكادير بريس __ النهج الديمقراطي ينتقد التراجع عن تدريس الأمازيغية
اكادير بريس __ النهج الديمقراطي ينتقد التراجع عن تدريس الأمازيغية
استنكر حزب النهج الديمقراطي التراجع عن تدريس اللغة الأمازيغية في بعض المؤسسات التعليمية الابتدائية بمناطق مغربية عدة، ووصفه بالتراجع الخطير، داعيا "الإطارات الديمقراطية"، التي من بينها الجمعيات الأمازيغية، إلى "التصدي لهذا التراجع عبر مبادرات نضالية ملموسة، وتوحيد للجهود من أجل النضال المشترك في سبيل إقرار الحقوق الثقافية واللغوية الأمازيغية وتفعيل المقتضى الدستوري حول ترسيم اللغة الأمازيغية".

وثمّن النهج الديمقراطي في بيان له "البرنامج النضالي للائتلاف المغربي للدفاع عن التعليم العمومي ضد ضرب مجانية التعليم العمومي الوارد في القانون الإطار رقم 51-17"، معلنا انخراطه في تنفيذ هذا البرنامج النضالي "دفاعا عن حق أبناء الشعب المغربي في تعليم مجاني وجيد".

وأشادت الكتابة الوطنية لحزب النهج بمبادرات الشباب ضد التجنيد الإجباري، مؤكدة موقف الحزب الرافض لمشروع القانون حول التجنيد الإجباري. كما عبّرت عن قلقها البالغ تُجاه تنامي الهجرة السرية في الآونة الأخيرة نحو أوروبا التي لم تعد تقتصر على الشباب فقط، بل "مسّت الأطفال وأسرا بأكملها، هروبا من واقع الفقر والبطالة والبؤس الاجتماعي والتهميش الذي أنتجته السياسة الليبرالية المتوحشة للنظام المخزني"، محمّلة النظام المغربي مسؤولية النتائج المأساوية لهذه الهجرة على أرواح وسلامة المهاجرين.

وندّد النهج الديمقراطي بالحوار الاجتماعي، واصفا إياه بـ"العقيم والمغشوش والهادف إلى التنفيس والتغطية عن عجز الحكومة المخزنية عن الاستجابة الحقيقية لمطالب وانتظارات الطبقة العاملة وعموم الشغيلة"، ودعا "الإطارات النقابية المناضلة إلى توحيد الصفوف والنضال المشترك من أجل فرض حوار حقيقي يصون المكتسبات وينتزع المطالب ويعيد الثقة للعمال والكادحين في جدوى العمل النقابي".

وجدّد الحزب اليساري المعارض تضامنه اللامشروط مع المعتقلين السياسيين، وفي مقدمتهم معتقلو الريف وجرادة، مندّدا بما أسماه "المتابعات والمحاكمات الصورية لمعتقَلي حراك جرادة والمضايقات التي يتعرضون لها منذ اعتقالهم"، مطالبا بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين بشكل فوري.

وأعاد النهج الديمقراطي التأكيد دعمه للمقاطعة الشعبية لمنتوجات الشركات الثلاث إلى حين "تحقيق تخفيض حقيقي ومقبول وغير شكلي لأثمنتها يراعي القدرة الشرائية للمواطنين"، ودعا إلى مواصلة النضال من أجل تأميم شركة "سامير" لتكرير النفط بالمحمدية كمؤسسة وطنية تساهم في تحقيق الأمن الطاقي للبلاد.

الحزب أدان بشدة "المخطط الإمبريالي الصهيوني الرجعي لتصفية القضية الفلسطينية" عن طريق صفقة القرن التي انخرطت الأنظمة الرجعية العربية في تنفيذها، داعيا القوى الديمقراطية إلى تفعيل أشكال دعم للشعب الفلسطيني في نضاله من أجل حقوقه الوطنية المشروعة في التحرر والاستقلال وحق العودة وبناء دولته الديمقراطية على كامل فلسطين التي ستكون عاصمتها القدس.

كما أعلن الماركسيون المغاربة تضامنهم مع الشعب اليمني "في مواجهة الحرب القذرة التي يشنها عليه التحالف الرجعي"، ونادوا بسحب الجنود المغاربة من هذه الحرب، معبرين عن تضامنهم مع الشعب الليبي ضد محاولات تحويله إلى وكر للإرهابيين "بما يخدم المشاريع الإمبريالية، خاصة الأمريكية منها".

وفي ختام بيانه، دعا حزب النهج الديمقراطي "القوى الديمقراطية المغاربية" إلى التنسيق في ما بينها للنضال من أجل بناء الوحدة المغاربية بما يستجيب لتطلعات وأهداف الشعوب المغاربية.

تعليقات